لجام المرأة السليطة …كتبت أميره فكرى

كتبت أميره فكرى

لجام المرأة السليطة

#من_التاريخ
وهي طريقة الرجال في العصور الوسطى ببريطانيا في التعامل مع الزوجات الثرثارات فقد سمعنا وقرأنا كثيراً عن العصور الوسطى، التي تعرف بـ”العصور المظلمة“، لما كان فيها من فساد وتدهور على جميع الأصعدة، وهنا مثال صغير جداً عما كان يحدث آنذاك
كانت النساء اللواتي يثرثرن كثيرا في العصور الوسطى يواجهن إذلالاً علنياً من قِبل أزواجهن، حيث كانوا يجبرونهن على ارتداء ”لجام المرأة السليطة“ لساعات متواصلة ومكتوب على صدرها ”امرأة ثرثارة".
وكما تفعل نساء هذه الأيام بين الحين والآخر، كن يجلسن معاً في العصور الوسطى غالباً ليناقشن آخر أحداث القيل والقال، فكن يجتمعن بعد الظهيرة في القرون الوسطى، ويدردشن عن أحدث الشائعات.
مع ذلك، بينما لا تواجه نساء العصر الحالي أي عقاب على ثرثرتهن الفارغة، كانت نساء العصور الوسطى هي من تواجه نوعاً صارماً من العقاب البدني، وهو ”لجام المرأة السليطة“.
لجام المرأة السليطة هو واحد من الأمور التي تثبت ان حياة النساء في العصور الوسطى كانت صعبة للغاية، ”أسوء بقليل من وضعها الحالي!“
كان ”لجام المرأة السليطة“ يتألف من عدة أشرطة حديدية تحيط بكمامة من الحديد أيضاً، ويحيط هذا اللجام بوجه المرأة كالقناع، ويتم وضع قطعة حديدية صغيرة تُعرف بـ”لقمة المرأة السليطة“ داخل فم المرأة، التي تمارس ضغطا على لسانها حتى لا تكون قادرةً على الكلام.
يشبه نوعاً ما ذلك الغرض الذي يضعونه في فم الحصان للسيطرة عليه، وكانت في بعض الأحيان تلك ”اللقمة“ تحتوي على أشواك لتنغرس في اللسان في حال حاولت المرأة أن تتكلم فلجام المرأة السليطة“ يحتوي على قناع يغطي الوجه بشكل أكبر .
عندما كان الزوج يسمع بأن زوجته كانت تشارك في جولة من القيل والقال، كان يضع اللجام على وجهها لكي يلقنها درساً، كما كان الزوج يربط زوجته ”المقنعة“ بسلسلة ويأخذها حرفيّاً في جولة ذل حول البلدة مشجعاً المارة على إهانتها والبصق عليها، وكأن القناع الحديدي وقطعته الفموية لم يكونا مهينين بما فيه الكفاية، وأحياناً كان الرجال يعلقون جرساً في أعلى القناع الحديدي لجذب المزيد من الإنتباه أثناء الجولة.
مصطلح ”المرأة السليطة“ كان يطلق على المرأة ”النقاقة“ والمتذمرة بشكل مستمر.
لم تكن الفكرة وراء هذا العقاب البدني المهين جديدة كليا آنذاك، فقد شاع في الدين المسيحي السائد آنذاك معاقبة جسم الشخص ”المذنب“ لتطهيره والتكفير عن خطاياه، ومنه لم يكن استخدام ”لجام المرأة السليطة“ أمرا جديداً، فقد استُخدمت أقفاص مشابهة للسيطرة على العبيد، واستمر ذلك حتى القرن التاسع عشر.
لحسن الحظ بدأت في نهاية القرن السادس عشر شعبية اللجام تتناقص، فإما أنقصت النساء من ثرثرتهن أو أن الرجال قرروا العفو عنهم

نبذة عن الكاتب

مقالات ذات صله

الرد

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *